تعليم الموظفين وليس فقط تدريبهم | نيدو قوبين

محاضرة في كيفية طريقة تعليم الموظفين داخل المؤسسات | نيدو قوبين

تعليم الموظفين وليس فقط تدريبهم | نيدو قوبين

محاضرة في كيفية طريقة تعليم الموظفين داخل المؤسسات وليس فقط تدريبهم والفرق بين التدريب والتعليم واثر ذلك ايدجابيا  علي انتجيات العاملين داخل هذه المؤسسات .

لتدريب دور فعال وكبير في تطوير الإفراد والعمل على زيادة إنتاجيتهم , فهو يمدهم بالمعلومات التي تساعد في تحقيق أهدافهم ويطور مهاراتهم وقدراتهم ، كما انه له دور رئيسياً في تعديل السلوك والاتجاهات ، وذلك بما يكتسبه الفرد من معلومات وأفكار تجعله يغير سلوكه نحو الأفضل وبالتالي تتحقق قدرات ومهارات فعلية في استخدام المفاهيم والأساليب في مواقف معينة سواء كانت هذه المهارات فنية او فكرية أو سلوكية أو كل ذلك .

وحيث أن الإنسان هو الأساس في عملية الإنتاج فهو يحتاج إلى تجديد وتطوير ، وهذا يأتي عن طريق تزويده بالأساليب الحديثة والمتطورة التي تعمل على زيادة الأداء وصقل المهارات .

وإذا كانت المؤسسات تسعى بصفة عامة إلى تحقيق أهدافها ونشاطاتها عن طريق الأداء الصحيح فإن هذا الأداء لايأتي إلا عن طريق التدريب إذا كان مبنياً على أساس من التخطيط السليم والتنفيذ المنظم والمتابعة المستمرة .

الاخوة الافاضل موضوعنا الآن يعتبر من اهم واقوي عناصر العمل في ادارة الموارد البشرية حيث اننا نلاحظ الاهتمام الكبير الذي تولية المؤسسات لموضوع التدريب سواء اكان تدريبا فنيا او تدريبا إداريا ولذا نرجو ان تتابعونا في هذا الموضوع لعلة يقربنا الي تحقيق النتائج التي تطمح اليها المنظمات .

لذا فإن التدريب يعتبر استثماراً إيجابياً إذا وجه توجيهاً سليماً يتفق مع الأهداف والسياسات المرسومة للمنظمة .

لتدريب والتأهيل يعتبر أحد أعمدة التنمية والتطوير ، وأساسياً في القطاعات التي يعتمد نجاحها على أهمية العنصر البشري المفكر والمدبر ، والساعي لاكتساب مهارات العلوم والمعارف المختلفة وتوظيفها للمصلحة العامة والتدريب يعتبر استثماراً إيجابياً إذا وجه توجيهاً سليماً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*